بدء اجتماع الخبراء لمناقشة اتفاقية مكافحة الفساد في إطار “التعاون الإسلامي”


 

كتب// ابراهيم غندور

بدأت أعمال اجتماع فريق الخبراء الحكوميين المكلف بدراسة مشروع اتفاقية مكافحة الفساد في إطار منظمة التعاون الإسلامي، في مقر المنظمة بجدة، والتي تستمر من 12 إلى 14 سبتمبر 2022.
وفي الجلسة الافتتاحية للاجتماع، خاطب الأمين العام للمنظمة، حسين إبراهيم طه، الحضور في كلمة ألقاها نيابة عنه، السفير يوسف بن محمد الضبيعي، الأمين العام المساعد للشؤون السياسية،

حيث قال الأمين العام إنه ولمسايرة التوجه الدولي في مكافحة الفساد، صار لزاما على المنظمة أن تعتمد إطارا لمكافحة الفساد يتلاءم مع خصوصياتها ويستجيب لتطلعات دولها الأعضاء ويستنير بمبادئ الشرع الإسلامي الحنيف، مشيرا لاعتماد مجلس وزراء الخارجية خلال دورته 48، في إسلام آباد في مارس الماضي، قرار بشأن تعزيز التعاون في إطار المنظمة في مجال مكافحة الفساد يدعو دولها لتعزيز التعاون في مكافحة الفساد بما يخدم المصالح المشتركة ويحد من الملاذات الآمنة للفاسدين. 
ونوه الأمين العام بأن القرار كان قد رحب كذلك بالمبادرة التي قامت بها المملكة العربية السعودية بصفتها رئيس القمة الإسلامية الرابعة عشر بدعوتها لعقد الاجتماع الوزاري لأجهزة إنفاذ القانون المختصة بمكافحة الفساد في الدول الأعضاء تحت مظلة المنظمة خلال العام الجاري.
وأضاف الأمين العام بأن جريمة الفساد أصبحت ظاهرة عالمية ذات صبغة عابرة للحدود بحيث يتم تهريب عائداتها وتبييضها في الخارج، فيما يلوذ الفاعلون والمشاركون في جرائمها إلى بلدان أخرى، مؤكدا أن ذلك يدفع نحو التعاون الدولي في إطار مكافحة الفساد من خلال وضع إطار قانوني دولي يحدد أوجه التعاون والتنسيق بين الدول مع المحافظة على سيادتها وحماية الحريات الأساسية لمواطنيها. 
وسيقوم الاجتماع خلال انعقاده بدراسة مشروع اتفاقية مكافحة الفساد التي تم إعدادها بالتنسيق بين الأمانة العامة والجهات المختصة في المملكة العربية السعودية من أجل استكمال مضمونها وتطوير صياغتها بما يتماشى مع تطلعات الدول الأعضاء. 

By ibra

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.