نقابة “القطاع الخاص”: تطالب بإنعقاد المجلس القومي للأجور وزيادة الرواتب

كتب// لبني ممدوح

قال شعبان خليفة، رئيس نقابة العاملين بالقطاع الخاص، إن الحاجة أصبحت ملحة لانعقاد المجلس القومي للأجور، للقيام بدوره الذي أنشأ من أجله بحسب نص المادة (34) من باب للأجور فى قانون العمل 12 لسنة 2003، وهو وضع الحد الأدنى للأجور على المستوى القومي بمراعاة نفقات المعيشة وبإيجاد الوسائل والتدابير التي تكفل تحقيق التوازن بين الأجور والأسعار.

وأضاف “خليفة”، في بيان له اليوم، أن في ظل الأزمة الاقتصادية العالمية، وغلاء الأسعار، أصبحت أجور العمال لا تكفي لتأمين الحياة الكريمة لهم ولأسرهم، مشيرًا إلى أن العامل المصري هو الأقل أجرًا في المنطقة كلها، وأصبحت  الأجور لا تغطي احتياجات الأسرة من متطلبات السلع الأساسية للمعيشة بالإضافة إلى فواتير الكهرباء والغاز والمياه، فضلا عن العلاج والمواصلات التي ارتفعت أسعارها مع زيادة أسعار الطاقة.

وأشار “خليفة”، إلى أن هناك قطاعات كثيفة العمالة مثل “قطاع الغزل والنسيج والملابس، والمواد الغذائية، والمقاولات…”، سوف تتأثر كثيرا بسبب زيادة أسعار المحروقات مؤخرًا، مؤكدًا أنه كان يجب على الحكومة قبل اتخاذ هذا القرار أو بالتوازي معه طرح برنامج جاد وحقيقي للرقابة على الأسواق وتفعيل دور جهاز حماية المستهلك ليقوم بالدور المنوط به، وضبط السوق، ومنع استغلال التجار للمستهلكين.

وأشار رئيس نقابة العاملين بالقطاع الخاص، إلى أنه كان يجب قبل اتخاذ هذا القرار الذي سيؤثر على تعريفة المواصلات، أن تدعم الدولة هذا القطاع بعمل وسائل نقل آدمية وضبط هذا القطاع ليكون وسيلة بديله لاستخدام المركبات الخاصة لتخفيف استهلاك المحروقات بأسعار تناسب جميع طبقات الشعب الذي يعاني معظمه من الغلاء في أسعار تذاكر النقل.

وطالب الحكومة بالتدخل لرفع الأجور، لتتناسب مع تحريك أسعار المحروقات، إلى جانب دعوة وزيرة التخطيط الدكتورة هالة السعيد المجلس القومي للأجور للانعقاد،  للعمل على حماية حق العامل، وإلزام أصحاب الأعمال بتنفيذ قرار المجلس القومى للأجور لضمان زيادة أجور العاملين بالقطاع الخاص في ظل تلك الأزمة.

وأكد “خليفة”، أن الزيادة في أسعار المنتجات البترولية ستؤدي بالطبع لتحريك أسعار العديد من السلع، ولا يمكن تحديد نسبة الزيادة حاليا، وهذا يتطلب دراسة لتكلفة الإنتاج التي تضم عناصر عديدة منها النقل وتكلفة العمالة وغيرها من العناصر، مشددًا على أنَّ السوق يعاني حاليا من الركود، وزيادة أسعار المحروقات تزيد من حالة الركود وارتفاع نسبة التضخم.

By ibra

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.