أنطونيو غوتيريش: الوصول إلى معلومات موثوقة “مسألة حياة أو موت

كتب// ابراهيم بسيوني

قال الأمين العام أنطونيو غوتيريش لمجلس الأمن إن الوصول إلى المعلومات هو حق من حقوق الإنسان، مؤكداً أنه بالنسبة لقوات حفظ السلام، يمكن أن يكون الأمر “مسألة حياة أو موت، والفرق بين السلام والحرب“.

اشار خلال أول مناظرة رفيعة المستوى على الإطلاق مخصصة لأهمية الاتصالات الاستراتيجية، إن “الاتصالات ليست قضية جانبية أو فكرة لاحقة”، واصفا إياها بأنها “مركزية لنجاح جميع أعمالنا“.
وأشار إلى تعهده لعام 2016 عندما أدى اليمين كأمين عام، “بالتواصل بشكل أفضل بشأن ما نقوم به، بطرق يفهمها الجميع“.
وصرح  غوتيريش قائلاًنحن بحاجة إلى إصلاح جوهري لاستراتيجيتنا المعنية بالاتصالات، وتحديث أدواتنا ومنصاتنا للوصول إلى الناس في جميع أنحاء العالم”، مشيرا إلى أن المنظمة قد شرعت منذ ذلك الحين في استراتيجية اتصالات عالمية طموحة.

أسلحة الحرب

المشهد الذي تعمل فيه قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة هو اليوم أكثر خطورة من أي وقت في الذاكرة الحديثة، إذ إن التوترات الجيوسياسية على المستوى العالمي يتردد صداها محليا، والصراعات أصبحت أكثر تعقيدا ومتعددة الطبقات، والخلاف الدولي غالبا ما يُترجم إلى توترات متصاعدة على الأرض، كما قال الأمين العام للأمم المتحدة.

وتابع قائلاعلاوة على ذلك، تواجه قوات حفظ السلام الإرهابيين والمجرمين والجماعات المسلحة – والعديد منهم لديه أسلحة حديثة قوية و “مصلحة راسخة في إدامة الفوضى“.

وأوضح السيد غوتيريش أن “الأسلحة التي يستخدمونها ليست مجرد بنادق ومتفجرات. يتم استخدام المعلومات المضللة والخاطئة وخطاب الكراهية بشكل متزايد كأسلحة حرب “بهدف واضح” ألا وهو نزع الصفة الإنسانية عما يسمى بالمجتمعات الأخرى وتهديد المجتمعات الضعيفة – وكذلك حفظة السلام أنفسهم – وحتى منح ترخيص مفتوح لارتكاب الفظائع“.

التضليل القاتل

وتعتبر الاتصالات الاستراتيجية بالغة الأهمية عبر عمليات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة لتحقيق مهمتها متعددة الجوانب لحماية المدنيين ومنع العنف؛ وتأمين وقف إطلاق النار والحفاظ على التسويات السياسية؛ والتحقيق والإبلاغ عن انتهاكات حقوق الإنسان – كل ذلك مع ضمان سلامة وأمن حفظة السلام والمجتمعات التي يخدمونها.
وأوضح أن “هذا هو السبب في أن الاتصالات الاستراتيجية هي أولوية قصوى ضمن مبادرة “العمل من أجل حفظ السلام بلاس (+)”.

وقال: “نحن نعلم أن المعلومات المضللة ليست مضللة فحسب، بل إنها خطيرة وربما قاتلة، مما يؤجج العنف ضد قوات حفظ السلام وموظفي البعثات وشركاء الأمم المتحدة، مما يحول “علمنا الأزرق من رمز للأمن إلى هدف للهجوم“.
وأشار إلى أن الأخبار الكاذبة “تنتشر كالنار في الهشيم”، مما يعيق بعثات الأمم المتحدة عن “عملها منقذ الحيوات ومحسنها“.
واستشهد الأمين العام للأمم المتحدة برسالة مزيفة على فيسبوك في مالي تزعم أن قوات حفظ السلام تتعاون مع الجماعات المسلحة.
لقد انتشر الأمر على نطاق واسع والتقطته وسائل الإعلام الوطنية، مما أثار “العداء والاستياء تجاه قواتنا لحفظ السلام، مما جعل مهمتها الحيوية المتمثلة في حماية المدنيين أصعب بكثير“.

التواصل القائم على الأدلة

وأبلغ المجلس أن الاتصالات الاستراتيجية ذات المصداقية “المتمحورة حول الإنسان” هي واحدة من “أفضل أدوات المنظمة وأكثرها فعالية من حيث التكلفة لمواجهة هذا التهديد“.
وقال إن أكثر من مجرد نزع فتيل الأكاذيب الضارة، فإن الانخراط في اتصالات ثنائية الاتجاه في حد ذاته يبني الثقة بالإضافة إلى الدعم السياسي والعام. ويعزز التفاهم بين السكان المحليين لبعثاتنا وتفويضاتنا – وفي المقابل، يعزز فهم حفظة السلام مخاوف السكان المحليين وتظلماتهم وتوقعاتهم وآمالهم“.

أكثر من مجرد نزع فتيل الأكاذيب الضارة، فإن الانخراط في اتصال ثنائي الاتجاه مصمم خصيصًا بحد ذاته يبني الثقة وكذلك الدعم السياسي والعام… يعزز التفاهم بين السكان المحليين لمهامنا وولاياتنا – وفي المقابل، يعزز فهم حفظة السلام “لشواغل السكان المحليين ومظالمهم وتوقعاتهم وآمالهم“.

علاوة على ذلك، يمكن أن تخلق مساحة آمنة للمصالحة والسماح لبناء السلام بالعمل، بالإضافة إلى تزويد النساء والشباب والمجتمع المدني بإمكانية أكبر للوصول إلى عمليات السلام.
ولكن لكي تكون فعالة، كما شدد السيد غوتيريش، يجب أن “تستند إلى أدلة، تستند إلى بيانات تم التحقق منها، وتكون منفتحة على الحوار، ومتجذرة في سردية القصص، وأن يقدمها رسل ذات مصداقية“.

إجراءات ملموسة

ولتحسين الاتصالات الاستراتيجية في عمليات حفظ السلام، حدد الأمين العام ستة إجراءات ملموسة جارية، بدءا من اعتماد “نهج كامل للمهمة” عبر المكونات النظامية والمدنية للاتصال الميداني الشبكي.
ثانيا، قال إنه يجب على قادة البعثات التأكد من أن الاتصالات الاستراتيجية مدمجة بالكامل في التخطيط واتخاذ القرار.
ثالثا، يجب توفير التوجيه والتدريب للبعثات، بما في ذلك تبادل أفضل الممارسات.

رابعا، يجب نشر أفضل الأدوات لمواجهة المعلومات المضللة والخاطئة وخطاب الكراهية.
خامسا، دعا إلى المراقبة المستمرة للحملات الإعلامية للأمم المتحدة لتقييم فعاليتها.

قال السيد غوتيريشبينما نعيش في عالم رقمي بشكل متزايد، غالبا ما يظل الاتصال المباشر بين الأشخاص أقوى وسيلة لبناء الثقة ومواجهة الروايات الكاذبة“.
أخيرا، دعا إلى اتصالات استراتيجية أفضل لتعزيز المساءلة وإنهاء سوء السلوك – بما في ذلك مكافحة الاستغلال والانتهاك الجنسيين.

التضامن الدولي

وقال الأمين العام، وسط التهديدات والتحديات المتزايدة، يجب علينا جميعا أن نلعب دورنا في نجاح عمليات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة.

يجب على الأمم المتحدة أن تلعب دورا أكثر تعمقا باعتبارها جهة فاعلة للمعلومات في بيئات النزاع. [و] يُنظر إليها على أنها مصدر موثوق من خلال تسهيل الحوار الشامل، والمطالبة بوقف الخطاب الضار، ومساءلة القادة، وتعزيز أصوات السلام والوحدة“.
واختتم حديثه بالتأكيد على أن الدول الأعضاء “شركاء أساسيون في هذا الجهد الحاسم“.

طاعون “الأخبار الكاذبة

أوضح قائد قوة بعثة منظمة الأمم المتحدة لتحقيق الاستقرار في جمهورية الكونغو الديمقراطية (مونوسكو) أن “المشاعر المعادية للبعثة” سادت في أجزاء من البلد المضطرب، حيث تسيطر الجماعات المسلحة على مساحات شاسعة من الأراضي.
قال الجنرال ماركوس دي سا أفونسو دا كوستا: “الآن، أكثر من أي وقت مضى، تعتمد القوة الفعالة على استراتيجية اتصال أقوى“.الأخبار المزيفة، التي يتم نشرها عبر الرسائل ووسائل التواصل الاجتماعي، يصعب تمييزها عن الواقع وستصبح قريبا غير قابلة للكشف“.

 

By ibra

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.