الأمين العام يشيد بمهارات رئيس الجمعية المنتهية ولايته ورؤيته وتفانيه

كتب// ابراهيم غندور

خلال الحفل الختامي للدورة الـ 76 للجمعية العامة للأمم المتحدة أشاد الأمين العام أنطونيو غوتيريش بـ”مهارات رئيس الجمعية العامة المنتهية ولايته، ورؤيته وتفانيه“.

وقال: “ما كانت إنجازات العام الماضي لتتحقق لولا … عبد الله شاهد“.

على الرغم من الأوقات غير المسبوقة، فقد جمع الدول الأعضاء معا في قضية مشتركة“.

إفلاس أخلاقي  

مثل الدورة السابقة، تميزت هذه الدورة بسلسلة من التحديات المتفاقمة، كما قال الأمين العام للحاضرين، مستشهداً بارتفاع الأسعار وتزايد انعدام الأمن الغذائي و “الظلال المتجمعة للركود العالمي“.

وتابع الأمين العام للأمم المتحدة، مشيرا إلى “جائحة عالمية ترفض الهزيمة – وظهور حالة طوارئ صحية أخرى من خلال جدري القردة – وموجات الحر المميتة والعواصف والفيضانات والكوارث الطبيعية الأخرى“.

وفي غضون ذلك، تستمر النزاعات الشرسة كل يوم في تعريض حياة الملايين للخطر.

وقدم أمثلة على الفقر المتفاقم وعدم المساواة اللذين لا يزالان يعيقان التعافي والتنمية، و نظام مالي عالمي مفلس أخلاقياً يعاقب البلدان النامية ويعيق طريقها نحو التعافي المستدام إلى جانب حالة الطوارئ المناخية التي – حرفياً – تشعل النار في كوكبنا“.

القيادة خلال التحديات

اختبار التعددية

وتطلع الأمين العام إلى العمل مع السيد تشابا كوروشي، الرئيس الجديد للجمعية العامة، وهو يمضي قدما «بروح التعاون والأمل» التي تحلى بها السيد شاهد خلال الدورة السابعة والسبعين.

وأشار إلى أن الطريق أمامنا سيكون “صعبا ولا يمكن التنبؤ به”، قال إن الدورة ستواصل اختبار النظام متعدد الأطراف كما لم يحدث من قبل. وستواصل اختبار التماسك والثقة بين الدول الأعضاء.”

ومع ذلك، أكد المسؤول الأممي الأرفع أنه باستخدام الدبلوماسية والتفاوض والتسوية – “أدوات تجارتنا” – يمكن للأمم المتحدة “مواصلة دعم الناس والمجتمعات في جميع أنحاء العالم“.

وشدد قائلاً: “يمكننا تمهيد الطريق لمستقبل أفضل وأكثر سلاما لجميع الناس، ويمكننا تجديد الإيمان بالأمم المتحدة والنظام متعدد الأطراف، اللذين يظلان أفضل أمل للبشرية“.

الرؤية والتفاني

قبل أن يهنئ كوروشي، أقر الأمين العام للأمم المتحدة مرة أخرى برؤية الرئيس شاهد و “تفانيه الدؤوب” نحو المنظمة والتعددية والجمعية العامة.

كما شكر الدول الأعضاء “على اجتماعها خلال هذه الأوقات غير المسبوقة“.

عام آخر صعب

وفي ترحيبه برئيس الدورة السابعة والسبعين للجمعية، يتطلع الأمين العام إلى التعاون الوثيق معه بشأن التحديات والحلول العديدة التي يواجهها العالم.

العام المقبل سيكون عاما صعبا آخر. ولكن الأمم المتحدة تشكلت للحظات مثل هذه، موضحا الحاجة إلى حشد التعاون العالمي من قاعات الحكومات إلى قاعات مجالس إدارة الأعمال إلى غرف اجتماعات الأمم المتحدة.

وشدد غوتيريش على الحاجة إلى التعاون من أجل: إنقاذ أهداف التنمية المستدامة (SDGs)، وإعادة التقدم إلى المسار الصحيح بشكل عاجل؛ إصلاح النظام المالي العالمي المفلس أخلاقياً، ومساعدة البلدان النامية في الحصول على التمويل وتخفيف الديون التي تحتاجها؛ عكس أزمة المناخ والدعم الطموح لدى البلدان النامية لإجراء هذا التحول والتكيف؛ ومعالجة الانقسامات التي تخرب عالمنا وبناء السلام.

وبينما نختتم هذه الدورة ونتطلع إلى الدورة المقبلة، دعونا جميعا نجدد التزامنا بالتعاون والأدوات الأبدية للدبلوماسية والحوار والنقاش” قال الأمين العام مضيفا: “دعونا نعمل يدا واحدة لصياغة مستقبل أفضل وأكثر سلاما للجميع“.

وداع مؤثر

وبينما عملت الجمعية في العام الماضي لمواجهة هذه التحديات، أقر المسؤول الأرفع في الأمم المتحدة بيد السيد شاهد الثابتة و “مهارته الهائلة“.

وخلال أوقات غير مسبوقة، قدم “رؤية جديدة لقضايا مثل المساواة بين الجنسين والعمل المناخي والمنظور الفريد للدول الجزرية الصغيرة“.

علاوة على ذلك، أشاد غوتيريش بالرئيس المنتهية ولايته باعتباره “لا يقدر بثمن” خلال السنة الأولى من تقرير خطتنا المشتركة – وهو مخطط للتعاون العالمي وتنشيط تعددية الأطراف – من خلال تسهيل مشاورات الدول الأعضاء، والتي “مهدت الطريق للتقدم“.

وشاكرا  شاهد على “قيادته القوية”، قال الأمين العام للأمم المتحدةرئاسته (التي ارتكزت) على الأمل قدمت ذلك بالضبط – الأمل في أن نتمكن من الالتقاء ومواجهة التحديات الماثلة أمامنا، في تضامن.”

في خطابه الأخير كرئيس للجمعية، تحدث السيد شاهد عن “الرحلة غير المسبوقة” لرئاسته؛ التحديات والانتصارات؛ التحولات والانعطافات؛ والضحك والصداقة.

ووصفها بأنها “رحلة أمل متجدد”، والتي كان من الممكن أن تكون مستحيلة “بدون دعم وصداقة وتوجيهات جميع الدول الأعضاء“.

أشكركم أيها السفراء الأعزاء. لقد جعلتموني أشعر بأنني جزء من العائلة منذ اليوم الأول. على الرغم من الأوقات الصعبة التي مررنا بها، فقد احتفلنا بالعديد من المناسبات خلال العام الماضي. احتفلنا بالوحدة والصداقة الحميمة والأمل معا كعائلة.

“اختيار الأمل”

وحث رئيس الجمعية المنتهية ولايته الحاضرين على “عدم فقدان الأمل والاستسلام للسخرية” أو “إدارة ظهورنا لمن يتطلعون إلينا في الأمم المتحدة بحثا عن حلول“.

وشدد على ذلك بقوله: “دعونا نستخدم الأدوات الموجودة في حوزتنا لكفالة السلام والعدالة العالميين … [و] نقول للجيل القادم إن تطلعاته ومستقبله وكوكبه تستحق القتال من أجلها“.

نحن مدينون لأنفسنا، لأقراننا، لأطفالنا، لأحفادنا، للبشرية، باختيار الأمل“.

كما رحب بالرئيس المنتخب تشابا كوروشي وتمنى له “كل خير” في قيادته للدورة السابعة والسبعين.

By ibra

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.