تنفيذ نظام خلايا شمسية أعلى أسطح محطة مصر برمسيس بمشاركة برنامج الأمم المتحدة الإنمائي

توقيع اتفاقية تعاون بين مركز تحديث الصناعة ووزارة الكهرباء والهيئة القومية لسكك حديد مصر بحضور برنامج الأمم المتحدة الإنمائي

 كتب // ابراهيم غندور

وقع الدكتور عمرو طه المدير التنفيذي لمركز تحديث الصناعة مع المهندس أشرف رسلان رئيس الهيئة القومية لسكك حديد مصر والدكتور أحمد مهينة وكيل أول وزارة الكهرباء والطاقة المتجددة اتفاقية تعاون لتنفيذ نظام خلايا شمسية أعلى أسطح محطة مصر برمسيس وتغيير نظم الإضاءة بها لتكنولوجيا الليد، وذلك بدعم من المشروع القومي لنظم الخلايا الشمسية الصغيرة المتصلة بالشبكة الذي ينفذه مركز تحديث الصناعة بالشراكة مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي وبتمويل من مرفق البيئة العالمية.

تم التوقيع بحضور السفيرة لمياء مخيمر مدير إدارة التعاون الدولي من أجل التنمية في وزارة الخارجية، و رنده أبو الحسن الممثل المقيم لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، والدكتورة هند فروح مدير المشروع القومي لنظم الخلايا الشمسية الصغيرة.

و صرح المهندس أشرف رسلان رئيس الهيئة القومية لسكك حديد مصر أن ذلك المشروع يأتي في إطار توجه الهيئة لتطوير محطة مصر وإعتمادها على الطاقة الشمسية كأحد مصادر إنتاج الطاقة بالمحطة، وتحسين كفاءة استخدام نظم الإضاءة بها وذلك في إطار خطة تنفيذ خطة الطاقة الكهربائية المستدامة، وتعدّ الهيئة القومية لسكك حديد مصر صرح مؤسسي عريق وكيان خدمي اقتصادي ضخم كأحد شرايين جسد الدولة المصرية، كما تعتبر سكك حديد مصر الأكبر في مجال خدمات النقل سواء الركاب أو البضائع، حيث يبلغ حجم نقل الركاب الى ٣٥٠ مليون راكب سنوياً (حوالي مليون راكب يومياً) وحجم نقل البضائع الى ٥ مليون طن سنوياً.

وأوضح دكتور عمرو طه أن هذا التعاون يعد نموذج رائد يحتذي به في تركيب محطات الطاقة الشمسية بالمباني الخدمية الهامة، وتبلغ القدرة الإجمالية للمحطة 300 كيلووات/ ساعة، وتنتج 478 ميجاوات ساعة/ سنويا مما يساعد على تقليل استهلاك الكهرباء وخفض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون يصل الى 276 طن/ سنويا كما يتزامن مع خطة مصر 2030 في مجال التنمية المستدامة والاعتماد على مصادر طاقة بديلة صديقة للبيئة. ويأتي ذلك في إطار خطة مركز تحديث الصناعة والتي تهدف إلى تعميق التصنيع المحلي، وزيادة القدرة التنافسية، وتنمية الصادرات، والتوجه نحو الاقتصاد الأخضر، والإعداد للثورة الصناعية الرابعة والتحول الرقمي والدعم التكنولوجي، وبناء القدرات، ونقل المعرفة، والابتكار وريادة الأعمال، والاهتمام بمعايير المهارات القومية، وتطوير المهارات للعمالة القائمة، والتدريب من أجل التشغيل.

و أشار الدكتور أحمد مهينة أن تنفيذ نظم الإضاءة عالية الكفاءة بالمحطة يأتي في اطار خطة الطاقة الكهربائية المستدامة التي تبنتها وزارة الكهرباء والطاقة المتجددة نحو تأمين مصادر التغذية الكهربائية بدرجة عالية من الجودة والاستمرارية مع مراعاة كفاءة استخدامها حفاظا علي استدامة مواردها مع الحفاظ علي البيئة كما انها تأتي استكمالا لنتائج مشروع تحسين كفاءة الطاقة للإضاءة والأجهزة المنزلية الذى نفذته وزارة الكهرباء والطاقة المتجددة بتمويل من برنامج الأمم المتحدة الإنمائي ومرفق البيئة العالمية والذي نجح في تحول السوق المصري نحو استخدام نظم الإضاءة الموفرة للطاقة والأجهزة الكهربائية عالية الكفاءة المستخدمة فى معظم المنشآت الخاصة والعامة وتأتى مشاركة وزارة الكهرباء والطاقة المتجددة في تغيير نظم الإضاءة إلي تكنولوجيا الليد بمبني المحطة كنموذج ناجح لتغيير انظمة الإضاءة في المنشآت غير التقليدية ذات أنظمة الإضاءة المركبة حيث أثبتت الدراسة الفنية التى أعدتها وزارة الكهرباء والطاقة المتجددة أن الوفر المحقق في حالة التحول الكامل بمنشآت المحطة إلي إضاءة موفرة يقدر بحوالي 14% من استهلاك الكهرباء الإجمالي بالمحطة.

و  اضافت رنده أبو الحسن الممثل المقيم لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي أن مشروعى تحويل أنظمة الإضاءة الى الأنظمة الموفرة للطاقة ودعم انتشار انظمة توليد الكهرباء من الطاقة الشمسية على أسطح المنشآت يتم تنفيذهما في إطار دعم البرنامج لتنفيذ استراتيجية مصر 2030 للتنمية المستدامة، وكذلك أهداف التنمية المستدامة خاصة الهدف الخاص بتحسين كفاءة استخدام الطاقة ومضاعفة إنتاج الكهرباء من الطاقات المتجددة بحلول عام 2030 بالإضافة لاتفاق باريس للحد من انبعاث غازات الاحتباس الحرارى، وسيكون مبنى محطة القطارات الرئيسية برمسيس نموذج استرشادي لكافة المنشآت الخاصة والعامة في دمج تحسين كفاءة الطاقة مع الطاقات المتجددة.

وذكرت الدكتورة هند فروح مدير مشروع نظم الخلايا الشمسية أن تركيب محطة طاقة شمسية بمبني محطة مصر يعتبر من المشروعات التجريبية الرائدة التي يتم تنفيذها حيث أن لها بعد بيئي واجتماعي واقتصادي، نظرا لأن محطة السكة الحديد برمسيس تخدم كافة أطياف المجتمع المصري، مما سيؤثر بشكل كبير على وعي المجتمع بأهمية الطاقة الشمسية، خاصة في ظل التكامل الذي سيتم تنفيذه بالمشروع مع تغيير نظم الإضاءة لتكنولوجيا الليد، و قد قدم مشروع نظم الخلايا الشمسية الدعم الفني والمادي لتنفيذ 115 محطة طاقة شمسية خلال عامين 2018-2020 في 13 محافظة علي مستوي الجمهورية بقدرة إجمالية 8.2 ميجا وات ووفر في الكهرباء يصل الى 13 جيجا وات ساعة / سنويا في القطاع الصناعي، والتجاري، والسياحي والسكني والخدمات التعليمية، والمباني العامة، كما يهدف المشروع إلي زيادة نسبة مكون المحلي، وإعداد كوادر فنية ودعم الأسواق الناشئة لهذه التكنولوجيا في مصر مصحوبة بفرص عمل جديدة، وإزالة العوائق التي تحول دون زيادة إنتاج الطاقة بواسطة الخلايا الشمسية الصغيرة اللامركزية المتصلة بالشبكة.